من هم التكفيريون؟

1432/06/20
2011/05/23

الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان الا على الظالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن الله تعالى خلق الناس منهم الكافر ومنهم المؤمن، والدليل قوله تعالى: { هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (2) } [التغابن]. وأوجب الله تعالى علينا ان نحكم على المسلم بالاسلام وعلى الكافر بالكفر كما حرم علينا ان نكفِّر المسلمين وأيضاً حرم علينا ان نحكم للكفار بالاسلام. ولا شك ان الذي يتوقف عن تكفير الكفار على خطر عظيم ويخشى عليه من الكفر، بل نستطيع ان نجزم بكفره لاسيما اذا أقمنا عليه الحجة وبينا له حكم الله عز وجل من كتابه وحكم رسوله صلى الله عليه وسلم من سنته، فيما يحتاج إلى بيان الحجة فيه، أما ما كان ظاهراً فالحجة فيه قائمة ولا يحتاج فيه إلى بيان. وذلك لأن عدم تكفير من كفره الله ورسوله يعدُّ تكذيباً لله ورسوله.

مثال ذلك: لو قال قائل «ابليس» ليس بكافر!! قلنا له لكن الله تعالى قال في كتابه العزيز: { إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (34) } [البقرة 34]. فان كان حديث عهد بالإسلام أو كان له شبهة بينا له الجواب عليها وان أصر على تكذيب الله تعالى وأبى ان يقول ابليس كافر حينئذ قلنا عنه بأنه كافر ولا كرامة وذلك لأنه كذب الله تعالى بقوله: { إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (34) } [البقرة 34].

مثال آخر: لو قال قائل: النصارى ليسوا كفاراً!! قلنا له: لكن الله تعالى يقول: { لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ۚ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ۗ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17) } [المائدة]، وقال تعالى: { لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ۖ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۖ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ ۖ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (72) } [المائدة]، وقال تعالى: { لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۚ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) } [المائدة]، ويقول تعالى: { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ أُولَٰئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ (6) } [البينة]. فإن اصر على القول بعدم كفر النصارى وأورد شبهة بيّنا له الجواب عليها فان كذب الله تعالى وقال بل النصارى ليسوا كفاراً كان لزاماً علينا ان نكفره لتكذيبه لله تعالى فيما أخبر به في كتابه.

مثال ثالث: وكذا لو أن شخصاً ما يعبد الأولياء من دون الله عز وجل فهذا كافر ولو انتسب إلى الإسلام، ولا نحتاج إلى أن نقيم الحجة عليه لأن الحجة ظاهرة وقد كفر بأصل الإسلام وهو التوحيد.

وبهذا يتبين لك أخي القارئ وجوب تكفير من كفره الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم وأن مَنْ كفَّر مَنْ كفَّره اللهُ ورسولُه لا يلام على ذلك ولا يجوز تلقيبه على سبيل اللمز بـ«التكفيري» بل هو محسن بذلك ومؤمن بما أخبر الله به ورسوله.

(لا يذم من كفَّر من يستحق التكفير)

ولمزيد من البيان أقول: لا يجوز ان نذمَّ من كفَّر من يستحق التكفير ولا يجوز تلقيبه بالتكفيري على سبيل اللمز. فلا يذم من كفر من انكر ان القرآن كلام الله تعالى أو قال انه مخلوق أو محرف أو انكر البعث والنشور أو قال لن تقوم الساعة ولن تحق الحاقة ولن تقع الواقعة أو انكر الملائكة أو النبيين أو سبَّ الله ورسوله أو سجد للصنم أو قال ثمَّ إلهٌ أو آلهةٌ غير الله يستحقون العبادة مع الله، أو قال اتخذ الله ولداً أو قال ليس فوق العرش إلهٌ يُعبد أو كفَّر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أو طعن بزوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم أو انكر أنهن أمهات المؤمنين أو انكر معلوماً من الدين بالضرورة كالصلاة والزكاة والصيام والحج أو انكر تحريم ما عُلم تحريمه من الدين بالضرورة كالقتل بغير حق والزنا ... الخ فمثل هؤلاء كفرهم ظاهر فإن كان عندهم شبهة أجبنا على شبهاتهم ولكن أكثرهم من لا نحتاج أن نقيم الحجة عليه بل نقول بكفره بلا تردد كمن يسب الله ورسوله وكالذي يسجد للصنم.

(التكفير منه ما هو حق)

لا شك ان المسلمين لا يكاد يخفى على أحد منهم كلام الله تعالى في سورة كاملة اسمها سورة (الكافرون) وهي قوله تعالى: { قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (1) لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ (4) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5) لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6) } [الكافرون 1-6]، فهذا ظاهر جداً من أمر الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم ولكل من يصح ان يوجه له الخطاب ان يقول للكفار {يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ} فمن ذا الذي يتجرأ ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم «تكفيري» أو ان الله تعالى أمر رسوله بتكفير الناس؟!

(التكفير بمسوغ شرعي جائز)

وكذلك لا يعتبر «تكفيرياً» بالمعنى المذموم من كفَّر بمسوغ شرعي واستدل بأدلة من الكتاب والسنة ولو كان هناك من يخالفه في تلك المسألة. ومثال ذلك: تكفير تارك الصلاة تكاسلاً فالعلماء أجمعوا على ان من ترك الصلاة جاحداً لوجوبها ومشروعيتها فهو كافر واختلفوا في تكفير من تركها تكاسلاً مع اعتقاده بوجوبها. فمنهم من قال: مثل هذا قد كفر كفراً أصغر لا يخرجه من الاسلام مع ان تركه للصلاة أكبر من كل الفواحش والمنكرات ومستحقاً لدخول النار دون الخلود فيها.

ومنهم من قال بل هو كافر لا حظ له في الاسلام وهو في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً مع فرعون وهامان وقارون وأبي بن خلف. وهذه مسألة خلافية مشهورة منذ زمن التابعين ولم يضلل العلماء فيها من اختار أحد القولين ولم يُؤْثر عن أحد قال عمن كفر تارك الصلاة تكاسلاً بأنه «تكفيري».

(التكفير منه ما هو باطل)

اذا علمت أن تكفير من يستحق التكفير واجب ولا يجوز ان ننكر على من كفر من كفّره الله ورسوله، بل ننكر على من لم يكفر من كفره الله ورسوله، وإنما ننكر على من كفر من لا يستحق التكفير وهذا هو التكفير باطل وذلك كتكفير الخوارج لعصاة المسلمين بل من الخوارج من يكفر أتقياء المسلمين كما فعل الأوائل منهم لما كفّروا علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهم، وكفروا جيوشهما، وكما يفعل المعاصرون من تكفيرهم للعلماء الأجلاء.

(والخلاصة)

من كفر من لا يستحق التكفير من المسلمين بغير مسوغ شرعي بل لمجرد شبهة أو سوء فهم لنصوص الكتاب والسنة فهذا هو التكفيري الخارجي.

والتكفير كالقتل، منه قتل بحق ومنه قتل بغير حق والله تعالى انما حرم القتل بغير حق كما قال تعالى: { وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ } [الفرقان 68]، والمفهوم من هذه الآية وأمثالها أنهم يقتلون النفس بحق. وبعد هذا التفصيل والبيان أقول: التكفيريون هم أولئك الذين يكفرون بغير مسوغ شرعي وبغير دليل من الكتاب والسنة وهم أهل البدع والأهواء كالرافضة والخوارج والمعتزلة.

(فائدة)

تكفير المسلم الذي لا يستحق الكفر لارتكابه كبيرة من الكبائر ورد في الترهيب والتحذير منه أحاديث منها:

  • عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أيما امرئ قال لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما ان كان كما قال والا رجعت عليه» [رواه البخاري 6104 - ومسلم 60].

  • وعن ثابت بن الضحاك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من حلف بملة غير الاسلام كاذبا فهو كما قال ومن قتل نفسه بشيء عذب به في نار جهنم ولعن المؤمن كقتله ومن رمى مؤمنا بكفر فهو كقتله» [رواه البخاري (6105) و(110)].

أما تكفير الصحابة ولاسيما الخلفاء الراشدين كلهم أو بعضهم أو واحد منهم وتكفير أمهات المؤمنين فهذا كفر مخرج من ملة الاسلام باجماع العلماء لما في تكفيرهم من تكذيب الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ولما في تكفيرهم من هدم الاسلام أو على الأقل التشكيك فيه.

(تكفير الكافر لا يعني قتله أو استباحة دمه ولا يعني إثارة الفتنة الطائفية)

المسلمون والكفار اليوم وقبل اليوم تقريباً يعيشون في كل بلاد العالم جنبا الى جنب وكثير منهم يجمعهم بلد واحد ومصير واحد، ومصالح مشتركة، لكن هذا لا يلزم المسلم ألا يقول عن الكافر بأنه كافر، اذ المعنى أنه على غير دين الاسلام، بل حتى لو سألت الكافر فقلت له: هل أنت مسلم؟ فسيقول: لا، اذن كيف لا أقول عنه كافر وهو أصلا لم يرتض الاسلام ديناً؟! فالكافر شاهد على نفسه بالكفر كما قال تعالى: { مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ ۚ أُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ (17) } [التوبة]، قال بعض أهل التفسير قوله (شاهدين على أنفسهم بالكفر) هو قول أحدهم عن نفسه «هو يهودي» «هو نصراني». فسبحان الله كيف لا أقول عن الكافر انه كافر وهو يشهد على نفسه بالكفر؟ وكيف لا أقول للكافر يا كافر والله تعالى يقول: { قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (1) لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ (4) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5) لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6) } [الكافرون 1-6]، ويقول تعالى: { قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِينَ (38) } [الأنفال].

ثم اعلم أيها القارئ الكريم أنه لا تلازم بين الكفر والقتل في كل الأحيان فهناك من الكفار من لا يستحق القتل بل يحرم قتله كالكافر المعاهد الذي بيننا وبينه عهد على عدم القتال. بل ان من المسلمين من يستحق القتل كما لو كان قاتلاً أو باغياً او من قطاع الطريق المفسدين في الارض إذ ان القتل له موجباتٍ متعددة وليس مجرد كفر الكافر على كل حال يستوجب قتله وهذه مسألة مهمة ينبغي التنبه لها. فان وجد من المسلمين من يقتل الكفار لمجرد كفرهم فهذا انحراف فيهم لا يقره الاسلام، وليس نابعاً من عقيدة الكتاب والسنة ولا أفتى به علماء الاسلام. بل هؤلاء القتلة يقتلون المسلمين أيضاً بل ربما في بعض أفعالهم التخريبية لا يُقتل فيها سوى المسلمين. ثم أقول أيضاً: كذلك الكفار فيهم من يقتل ويسفك من دماء الأبرياء ما لا يحصيه الا الله تعالى لكن لا تجد من يعيب عليهم ذلك الا قليلاً.

والله المستعان.

(خاتمة)

هذه مسائل دقيقة ومهمة، إن أصبت فيها فمن الله وحده، وإن أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان. والله أسأل أن يجزي خير الجزاء من أرشدني إلى خطأ وقعت فيه من حيث لا أشعر.

أسأل الله ان يرزقني واياك أخي القارئ حسن الاعتقاد والعمل، والحمد لله أولا وآخرا وظاهراً وباطناً وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.