من سالم بن سعد الطويل إلى الأخ صلاح الدين بن ابراهيم أبو عرفة وفقك الله تعالى لكل خير ،،،

السلام عليك ورحمة الله وبركاته

لقد وصلني - وصلك الله برحمته وهدايته - تعليقك على مكالمتك مع مفتي بشار الأسد المدعو حسون . ووجدتك كعادتك تطيل الكلام إلى درجة يتملل المستمع إليك فياليتك تدخل في المقصود من غير مقدمات ولا تعليقات ولا تجريح ولا تسفيه إن كنت تريد أن نسمع قولك وكلامك ، قال تعالى : ﴿ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ﴾ [البقرة: ٨٣] وعادة الناس يقبولون من الرجل العاقل المؤدب ولو اختلفوا معه ولا يسمعوا للسباب الشتام ولو اتفقوا معه .

وفِي رسالتي هذه أرسل ملاحظاتي على كلامك في النقاط الآتية:

١. أخي الكريم ما أن ينتقدك أحد على مسألة أو يوجه لك سؤالاً إلا واجبته بمجموعة اسئلة حتى يضيع السؤال الموجه لك والجواب المطلوب عليه !! وهذا خطأ كبير منهجي في إجابتك وتعليقك .

٢. سألتك عن مكالمتك مع حسون وملابساتها وإلا بك تتوجه بالكلام بنسبة ‎%‎90 عن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى ولم تعلق على مكالمتك مع حسون إلا بتعليق يسير ولم تبرر علاقتك معه إلا بكلمات قليلة قد يصل إلى تقريباً ‎%‎10 فقط ! من مجموع كلامك.

٣. ذكرت بأنك أرسلت دعاء مكتوباً على حجر وزنه 77 كيلو ومن المعلوم من الدين بالضرورة أن الدعاء يجب يتوجه به المسلم إلى الله تعالى في علاه فلا معنى لإرساله مكتوباً على حجر ، بل فعلك هذا من البدع المحدثة التي ما أنزل بها من سلطان !!

٤. ورد في المكالمة ذكر الجنسية ولم تذكر في تعليقك لا من قريب ولا من بعيد ولا حتى كلمة واحدة بخصوص هذا موضوع ، مع أن التهمة الموجه لحضرتك أنك هاجمت الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله ودعوته ومدرسته وطلابه بسبب علاقتك بنظام بشار الباطني الرافضي المبغض لأهل السنة.

٥. ورد في المكالمة امنيات رجوع الحجر الى القدس والصلاة في بيت المقدس فما علاقة هذا بمجرد دعاء ؟!!

٦. لم تتطرق في تعليقك الطويل للسبب الذي حملك على كتابة (عيسى عبده الله ورسوله) على الحجر وهذا ليس من الدعاء ولا علاقة له بحقن الدماء كما لا يخفى على كل من له عقل .

٧. لماذا لم تكتب على الحجر ابراهيم خليل الرحمن مع أنه عليه السلام هو من دعا بدعاء ﴿ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا ﴾ [إبراهيم: ٣٥] ؟

٨. لماذا لم تكتب على الحجر موسى كليم الرحمن عليه السلام مع أنه اسبق وقيل أفضل من عيسى عليه السلام.

٩. سبق أن ذكرت أن المكالمة تم تسريبها من الاستخبارات الإسرائلية وهذا بعيد جداً جداً فصوتك ظاهر بأنه من فيك إلى المسجل بينما صوت المفتي حسون واضح أنه مكالمة !! ولم تعلق على هذه النقطة وكأنك لم تسمعها !!

١٠. ليس لك يا أخ صلاح أي صفة لتتواصل مع القيادة السورية إذ ليس لك ثقل سياسي لإيقاف الحرب في سوريا فمكالمتك ليس لها معنى سوى مصلحة خاصة مقابل ما قدمت لهم مقابل مصلحتك، وخدمتهم بالطعن بأهل السنة وعلمائها فاستعملوك أداة ضد أهل السنة فحسب.

١١. تقول عن المفتي حسون بلده يحترق !! ولا يخفى على أي متابع للأحداث في سوريا ولو متابعة سطحية أن اكبر الحارقين لسوريا هم بشار وايران وروسيا وحزب الشيطان .

١٢. ادعوك يا أخي صلاح مجددا إلى التوبة النصوح ، وحفظ اللسان والكف عن الطعن بالأحياء والأموات، حتى لو اعتقدت ما اعتقدت قي المسائل العلمية فهذا بينك وبين ربك لكن الهجوم والطعن والتسفيه والتحقير هذا مرفوض شرعاً وعقلاً وعرفاً ، وانصحك بالتخلي عن نظام بشار الرافضي الباطني وأنصحك بالإلتحاق بأهل السنة والجماعة .

والسلام عليك ورحمة الله وبركاته .